الخميس، 17 مارس، 2011

السؤال الحائر


توارت عن حياة اللي يسمونه هله مقرود
ثلاث سنين ما يدري وش الأسباب بغيابه
غيابه والحزن سوا بحاله شي مو معهود
سوات الريح لاهبت مع النيران في غابه
سواتٍ صرّمت فيه الحشى تصريمة العنقود
سواتٍ شيّبت من كودها الشعرات باهدابه
سواتٍ خلت الأيام في عينه ليالي سود
يبات ودمعة عيونه على خده ويصحا به
كأنه من توفى له بعد يأس الضنى مولود
بعد ما جهّز الافراح والألعاب وثيابه
من اللي حلل لذبحه وشب النار بالبارود
من اللي قاد عمره للهلاك بغيبة أحبابه
من اللي حدها ترحل ولا قالت متى بتعود
ولا حتى رسالة تجبر الخاطر ويهنا به
من اللي قد حملها للغياب وذبحة الملهود
وهي من بد خلق الله تعرف الحال وادرابه
سؤالً ما لقى في صفحة التأويل أي ردود
ولا في صفحة الأعذار تبريرات لغيابه

 

الأربعاء، 16 مارس، 2011

الناس

عرفت فالدنيا من الناس نوعين
ناساً بها طيبً وناساً لعانه
احدً على ذبحك يحد السكاكين
 واحدً ليامن غبت غيبه مصانه
واحدً معك ياقف على العسر والين 
 وحدً ليامن طحت وقف مكانه
واحدً على شوفك يسوق الملايين
وحد يتضايق يوم  تجلس وزانه 
يا ناس ويش اللي حصل بالموازين
الطيب نازل والردى رفع شانه
مدري البلا فالوقت و الا البلا وين
والا بلينا الوقت حنا طمانه
يا لله يا والي العبادالمساكين
 ان الوفي بالوقت ترفع مكانه
وانك تذل اهل الردى والضعيفين
اللي دماهم كل ابوها خيانه
قد قال عبد الله يسند على حسين 
 قول حفظه الوقت صدق وظمانه
مايستشك يا حسين كودالرديين 
 والا ترى الطيب وسيع" بطانه
القول هذا كان وقت القديمين
و اليوم لا تامن ولا به امانه
خلك فطين و حاذر تغمض العين
ترى الحذر هالوقت راس الفطانه

١٩ / ٣ /١٤٢٩ هجري

الجمعة، 11 مارس، 2011

طهر ذاتي

ياليل كيف اسهر بوجهك و لا اطيح
و أنا وفايه يحترم طهر ذاتي
يالليل لو جيتك وابي منك تصريح
خايف تقول الوضع يا بغى السكاتي
اتعبت رجلي في دروب المساريح
ولا لقيت الا التعب من صلاتي
الطعنه اللي بالظهر دون تلميح
اقلها يمكن تسبب مماتي
وسيفً ذخرته للوجيه المشافيح
اثري ذخرته لاجل ينهي حياتي
نورت لك ليل الوفاء بالمصابيح 
 وانا سريت الليل تابع عصاتي
دمعً نثرته مثل دمع التماسيح
صدقتها يوم الصدق من صفاتي
واليوم خذها كاش ما فيه تلميح
فضحت كذبك وانتزعت العباتي
السالفه ما هيب لعبة مسابيح
السالفه بين الخطر والنجاتي
رفعت نفسي عن هروج الدحاديح
ورفعتها فوق السماء بالعلاتي
انته تعرف اني بعيد المشاويح
شلفاي زراقه وتشهد شباتي
ما نيب طالب للقصص اي توضيح
ابحترم نفسي معا طهر ذاتي

١٢/٩/١٤٢٩ هجري
الليل ضاوني  وانا شوفي كما شوف الضرير 
 اللي تعنز بالظلام وصار له احسن خوي
في داخل حربً ضروس بين المغيره والنذير 
 الهم في داخل فؤادي قام يزويني زوي
احترت بين التربيه والدين والوضع الخطير
مرات يجذبني الوضع و الويه في كفي لوي
اكثر عباد الله عمى لو كان له لشوفٍ بصير
ما يعرف الدرب السوي يمشي على غير السوي
مبدا الحياه ان تكون انسان ما عندك ضمير
مبدا نشوفه سايدٍ في مجتمعنا الفوضوي
قال المثل اذا سرقت اسرق فرس والا بعير
وأذا عشقت اعشق غزالً ذات حس انثوي
وانا بقول اذا سرقت فالمجتمع تصبح كبير
العيش في هذا الزمن يذبح فؤاد المكتوي
مسرح عليه اجمل عروض يشاهده جمعً غفير 
 سيناريو مكتوب والعالم ممثل فهلوي
مسكين يا هذا الزمن كل على شتمك يغير
لو ان مابك مشكله الوضع منا مأسوي
فالخاتمه وجهة نظر بين المفتح والضرير
و المسأله من راسها فالكف حاويها حوي
 14/ 4/1430هجري